تراث أبي الحسن الحرالي المراكشي في التفسير

 تراث أبي الحسن الحرالي المراكشي في التفسيرتراث أبي الحسن الحرالي المراكشي في التفسير
( أبو الحسن علي بن أحمد بن الحسن التجيبي الحرالي المراكشي (ت 638هـ

تحقيق: محمادي بن عبدالسلام الخياطي
تصدير: د. محمد بن شريفة

مطبعة النجاح الجديدة – الدار البيضاء
 1997

أبو الحسن الحرالي: هو أبو الحسن علي بن أحمد التجيبي الحرالي، ولد ونشأ في مراكش، ورحل إلى بلاد المشرق وأخذ عن أعلام عصره، وأشهر أخباره قصته مع العز بن عبد السلام لما أفتى بطرده من مصر، بسبب تفسيره، انظرها في (نفح الطيب: الوراق ص 303) وكانت وفاته في حماة سنة (637هـ) له ترجمة في معظم كتب التراجم، انظر (الأعلام) للزركلي على الوراق، وهو أحد المشايخ الأربعة الذين افتتح ابن الطواح بتراجمهم كتابه: (سبك المقال لفك العقال) وترجمته فيه (ص83) -انظر في نوادر النصوص  بطاقة بعنوان: ابن الطواح وعاشق النبي- ومن طرائف ما ذكره في ترجمته قوله:

(ولما اجتمع بالإمام العارف المدرك المحقق محيي الدين بن العربي الحاتمي أضافه ثلاثة أيام ثم بعد ذلك قال له محيي الدين: إما أن تقيم هنا ونرحل، وإما أن ترحل ونقيم، لأن زنديقين لا يجتمعان في بلد واحد. فارتحل الشيخ أبو الحسن إلى حماة، وسكنها ومات بها رحمة الله عليه) قلت: وقد ذكره أبو الحسن الششتري في نونيته فقال:

 

وهـام بـه نجل الحرالي عندما   رأى كتمه ضعفا وتصريحه غبنا

أما رسالته التي اخترناها هنا، فهي الرسالة التي بعث بها إلى قسيس تركونة، يطلب منه فيها فك أسرى من أقاربه، فلما وصلت الرسالة إلى قسيس تركونة، رأى فيها كما يقول ابن الطواح ما يخالف الشرائع، فبعث بالرسالة إلى سلطان المغرب، ليعرضها على شيوخ الإسلام، فأمر السلطان – وهو مؤسس الدولة الحفصية أبو زكريا – ابنه أن يخير الحرالي بين الغرب والشرق، -لعل المقصود : بين الإسلام والمسيحية – وسيأتي تعليق ابن الطواح بتمامه.. ونص الرسالة كما هي في (سبك المقال) (ص85):

(بسم الله، ولا حول ولا قوة إلا بالله، خلق البشر كلهم من نفس واحدة، وبرأ أبدانهم كلها من أديم الأرض الواحدة، فجعلهم في الحقيقة ذوي رحم واحدة.

لو تعارفوا حق المعرفة بما اشتركت فيه أبدانهم، وانفردت بالنفس الواحدة نفوسهم، وتحققت بروح الله أرواحهم ما تقاطعوا ولا تسافكوا الدماء، ولا تواثبوا تواثب الأسْد على النعاج، حتى انتقم الله لبعضهم من بعض، وأذاق بعضهم بأس بعض. كلٌّ بما كسبت يداه، وبما سلف له ولسلفه من ظلمه واعتداه.

ثم أكد تواشج رحم الأبدان بدنا، والنفوس نفسا، والأرواح روحا، بما شرع لإبراهيم خليل الرحمن من الملة الجمعاء، والحنيفية البيضاء، وجعله أبا جامعا لأسباط بني يعقوب بن إسحاق، ووالد الأصفر أبي كافة الرومية وقبائل أولاد إسماعيل بن إبراهيم أبي كافة العرب الحرمية.

وذلك ليكون أولى باجتماعهم وتراحمهم وتعاطف بعضهم على بعض، وائتلاف بعضهم ببعض.

فلم يزد الأمر بتأكيد أسباب الإلفة إلا افتراقا، ولا جعل منهم بتوثيق الرحم والملة الإبراهيمية إلا شدة الشتات شقاقا ونفاقا.

اللهم إلا آحادا من أفراد الفضلاء، وأكابر الحكماء، الذين قضوا حق الرحم والملة، وتحققوا بروح الله فتصافوا وتواصلوا في القرب والبعاد، وخلصوا من نكر التباغض والعناد. فلم تحرقهم نار التفرقة، وكانت عليهم بردا وسلاما، كما كانت على أبيهم إبراهيم النار المحرقة، وذلك لما عادوا بقلوبهم إلى الأصل، ولم يلتفتوا لعارض الشتات، فبقوا على اتصال الوصل.

وإن كاتب هذا الكتاب، لما كان ممن كشف الله له عن كنهٍ من خلقه الظاهر، ولقنه من أمره الباطن، وأراه الأوائل من حيث اجتمعت، وبصّره في المفترقات من حيث افترقت، وأذهب عن نظره شتات التفاوت، فوجب الأخذُ عنه بسنة المتحابين العالمين، والمعذرة لخلق الله أجمعين. وهي الحكمة الفاضلة التي أسسها حكم الإنجيل، ولم يحافظ عليها إلا القليل. وكاتبه عبد الله عليّ، عُرف بالحرالي. وقد كان اتفق من حكم الله على بعض ذوي الرحم، الذي يقرب في الظاهر، وإن كان في الحقيقة كغيره. إذ الكل من نفس واحدة بحكم الأسر، وأخذ منهم أخذ القهر، فسلم أمرهم لحكيمهم، ورد علم حالهم إلى عليمهم، إلى أن انتهى إليه أن بعضهم وهو الحسن وعمه وأخواه محمد وإبراهيم، وأمهم ظبية، ورفيقهم محمد بن عبد الله التلمساني، عند قسيس تركونة ورئيسها وصاحب حكمها وأحكامها (فرّير أصب بدره) -كذا ?- وفقه الله وأرشده.

وقد علم أن صاحب الحكمة فقير من الدنيا، لو اشتغل بجمع الدنيا ما اجتمعت له الحكمة، كما يقال: (الكمال: جمع الحكمة وبذل المال) فخوطب بهذا الكتاب ليرى ما يريه الله في خلاصهم، وقد انتدب بعض المحبين إلى المقاطعة عليهم بما يخفف مما نتعرفه من حامل الكتاب. وعجبا أن أوقع الله أسرى ذوي حكمة كلية، عند صاحب حكمة إنجيلية. والقسيس ــ وفقه الله ــ يقبل في هذا الواقع العجيب بما يليق بمن يحب الاتصاف بالموصوف الجميل والخير الجزيل، ليوافق النظر في ذلك منٌّ به فضله على من دونه، ممن لا تدانى رتبته، ولا تعرف حكمته. والله ولي الإسعاد، بمنه، والحمد لله، وسلام على عباده الذين اصطفى).

قال ابن الطواح: (لما وصل الكتاب إلى قسيس تركونة تحير في الكتب ، وألزمه أشد ما يكون من العتب، وقال: هذا خارج عن أحكام الشرائع، فوجه به إلى الأمير الأجل المقدس المرحوم أبي زكريا بن حفص ــ برد الله ضريحهم  وأسكن جنان الخلد روحهم ، فكتب إلى نجله أبي يحيى ببجاية: (خيّره في المشرق أو المغرب، فإن اختار المغرب على المشرق فاقض عليه، وإن اختار المشرق فخل سبيله.) فخيّره، فاختار المشرق، فطلع به بدرا مشرقا، وفك له بعد ذلك القسيس أقاربه، وسهّل ببركته عند الله مطالبه.

ونقل ابن الطواح (ص 91) عن ابن أبي الدنيا الطرابلسي تلميذ الحرالي قوله: (وكان إذا رأى من يزني يبكي عليه ويرحمه، وإذا رأى من يشرب الخمر يشفق عليه وتجري عبرته … ومعاذ الله أن يكون حال الأولياء أن يبيحوا ما حرم الله، وإنما ينظرون نظر الرحمة وكمال النعمة، فهو بقلبه يرحمه، وبظاهر إقامة الحدود عليه يؤلمه. ولله في هذا الإنسان أسرارا لا يعلمها إلا الأفاضل الأخيار، فكل منهم تحته كنز أقيم عليه جدار، ومما ينسب إليه أيضا والله أعلم بذلك:

 

ارحـم خـلـيلي عباد الله كلهمُ   وانظر  إليهم بعين الود والشفقة
وقّـر  كبيرهمُ وارحم صغيرهمُ   وراع في كل خلق حق من خلقه

 


 


Vous aimerez aussi...